Question:

Could you please provide some ahadith regarding the authenticity of taraweeh salah? Some are of the view that it is not necessary to pray taraweeh and there will be no sin in leaving taraweeh salah.

But there is a masala in Bihisti zewar where it says that leaving taraweeh is a sin. Please clarify and reply soon.

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

There are two aspects of your query:

Authenticity of Salah at Taraweeh

There is no doubt in the authenticity of this great Sunnah of our beloved Rasulullah salallahu alayhi wasallam. Rasulullah salallahu alayhi wasallam has mentioned the merits of Ramadhan in numerous narrations. But more so, Habeeb of Allah salallahu alayhi wasallam himself prayed taraweeh during his lifetime, and this was later practiced by the Sahabah radiallahu anhum and then all the generations that followed them. Historically, there has been NO dispute in regards to the merit and authenticity of the night prayers in Ramadhan.

On authority of Abu Huraira radiallahu anhu: I heard Allah’s Apostle salallahu alayhi wasallam saying regarding Ramadan, “Whoever prayed at night in it (the month of Ramadan) out of sincere Faith and hoping for a reward from Allah, then all his previous sins will be forgiven.”[i]

Ibn Shibab rahiamahullah has mentioned that Rasulullah salallahu alayhi wasallam passed away and the the above was practiced in this manner, and thereafter the same was followed in the time of Abu Bakr and the advent of khilafah of Umar radiallahu anhuma [ii]

The same hadeeth has been narrated in compilations of many other Muhaditheen under the heading of standing in night prayers in the month of Ramadhan. [iii]

This practice of Taraweeh as a congregation was established by the second khalifa of Rasulullah salallahu alayhi wasallam. The action of the whole ummah has been thus since then.

Abdur Rahman bin ‘Abdul Qari radiallahu anhu said, “I went out in the company of ‘Umar bin Al-Khattab radiallahu anhu one night in Ramadan to the mosque and found the people praying in different groups. A man praying alone or a man praying with a little group behind him. So, ‘Umar radiallahu anhu said, ‘In my opinion I would better collect these (people) under the leadership of one Qari (Reciter) (i.e. let them pray in congregation!)’. So, he made up his mind to congregate them behind Ubai bin Ka’b radiallahu anhu. Then on another night I went again in his company and the people were praying behind their reciter. On that, ‘Umar radiallahu anhu remarked, ‘What an excellent Bid’a (i.e. innovation in religion) this is; but the prayer which they do not perform, but sleep at its time is better than the one they are offering.’ He meant the prayer in the last part of the night. (In those days) people used to pray in the early part of the night.” [iv]

Rasulullah salallahu alayhi wasallam had himself sanctioned the following of the sunnah of his khulafa’ rashideen (rightly guided caliphs) when he commanded that we must for his own sunnah by saying, “…It is bindung upon you to follow my sunnah and the sunnah of my rightly guided caliphs, so clutch on to it with your teetch (be steadfast on it)…”[v]

Ahl Sunnah Wal Jama’a have held on to this sunnah of Rasulullah salallahu alayhi wasallam for the entirety of 14 centuries. There remains no lapse in fulfilling this meritorious sunnah.

Rank of Salah at Taraweeh

We have established that the majority of Fuqaha’ (jurists) have unanimity on the Taraqeeh Salah being a sunnah.

Among the Malikiyah there some who have mentioned Taraweeh Salah to be Sunnah Mu’akkadah (emphasized sunnah). While others have mentioned it to be a Nafl Mu’akkadah [vi]

Among the Shafi’i scholars there is detail in regards to the preference of Salah at Taraweeh individually or in group. Respected scholars at shafifiqh.com had presented a fatwa on this issue with the hereunder summary:

“On this issue, early attempts of tarjih were made by authorities such as Abu Ishaq al-Shirazi and Ghazzali; while representative tarjih took place at the hands of Shaykhayn i.e. Imam Rafi’i and Imam al-Nawawi. In both Muharrar and Sharh Kabir, al-Rafi’i gives tarjih to it being recommended that tarawih be performed in a group; and in Majmu’, Rawdah, and Minhaj, Imam Nawawi concurred with his assessment. (See: Muharrar pg. 49; Fath al-’Aziz 2/133; Majmu’ 3/526; Rawdat al-Talibin pg. 149)” [vii]

According Hanabila, Taraweeh salah is also Sunnah Muakkadah. [viii]

According to Hanafiya the Taraweeh Salah is Sunnah Muakkadah. [ix] The ruling mentioned in Bahishti Zewar (v. 2 pg. 29 #6) is correct that one who leaves out Taraweeh Salah will be sinful. The ruling is based on leaving out a Sunnah Muakkadah without any excuse.

According to Hanafiya, if there is an excuse to leave out a Sunnah Muakkadah then there shall be no sin, however if Sunnah Muakkadah is continuously left out without any excuse then there will be a sin. This is because it is an act which has been emphasized by Rasulullah salallahu alayhi wasallam either by his practice or through his statement. In case of Taraweeh, Rasulullah salallahu alayhi wasallam performed taraweeh for a few nights and thereafter left it while explicitly explaining the reasoning for it, i.e. fear of it becoming made fardh upon the whole ummah. Hence, the emphasis on the Taraweeh Salah remains as mentioned by illustrious jurists from the time of Sahaba and Tabi’een.[x]

And Allah Ta’āla Knows Best

Mufti Faisal bin Abdul Hameed al-Mahmudi

www.fatwa.ca

 

[i]

2009 – حدثنا عبد الله بن يوسف، أخبرنا مالك، عن ابن شهاب، عن حميد بن عبد الرحمن، عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: «من قام رمضان إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه» ، قال ابن شهاب: فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم والأمر على ذلك، ثم كان الأمر على ذلك في خلافة أبي بكر، وصدرا من خلافة عمر رضي الله عنهما (صحيح البخاري (3/ 44))

[ii]

المرجع السابق

[iii]

صحيح مسلم (1/ 523) ، سنن أبي داود (2/ 49) ، سنن الترمذي ت شاكر (3/ 59) ، سنن النسائي (3/ 201) ، موطأ مالك ت الأعظمي (2/ 157)

[iv]

2010 – وعن ابن شهاب، عن عروة بن الزبير، عن عبد الرحمن بن عبد القاري، أنه قال: خرجت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ليلة في رمضان إلى المسجد، فإذا الناس أوزاع متفرقون، يصلي الرجل لنفسه، ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط، فقال عمر: «إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد، لكان أمثل» ثم عزم، فجمعهم على أبي بن كعب، ثم خرجت معه ليلة أخرى، والناس يصلون بصلاة قارئهم، قال عمر: «نعم البدعة هذه، والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون» يريد آخر الليل وكان الناس يقومون أوله (صحيح البخاري (3/ 45))

[v]


42 – حدثنا عبد الله بن أحمد بن بشير بن ذكوان الدمشقي حدثنا الوليد بن مسلم قال: حدثنا عبد الله بن العلاء يعني ابن زبر قال: حدثني يحيى بن أبي المطاع، قال: سمعت العرباض بن سارية، يقول: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، فوعظنا موعظة بليغة، وجلت منها القلوب، وذرفت منها العيون، فقيل يا رسول الله: وعظتنا موعظة مودع، فاعهد إلينا بعهد، فقال: «عليكم بتقوى الله، والسمع والطاعة، وإن عبدا حبشيا، وسترون من بعدي اختلافا شديدا،
فعليكم بسنتي، وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليها بالنواجذ، وإياكم والأمور المحدثات، فإن كل بدعة ضلالة» (سنن ابن ماجه (1/ 15))

[vi]

(ص) وتراويح وانفراد فيها إن لم تعطل المساجد. (ش) أي: وتأكد تراويح قيام رمضان سمي بذلك لأنهم كانوا يطيلون القيام فيقرأ القارئ بالمئين يصلون بتسليمتين ثم يجلس الإمام والمأموم للاستراحة ويقضي من سبقه الإمام ووقتها وقت الوتر على المعتمد والجماعة فيها مستحبة لاستمرار العمل على الجمع من زمن عمر، والانفراد فيها طلبا للسلامة من الرياء أفضل والمراد بالانفراد فيها فعلها في البيوت ولو جماعة هذا إن لم تعطل المساجد فإن خيف من الانفراد في التراويح التعطيل فالمساجد أفضل ولا يلزم من مخالفة الأفضل الكراهة (شرح مختصر خليل للخرشي (2/ 7)) وكذا فى (منح الجليل شرح مختصر خليل (1/ 342))

(و) تأكد (تراويح) وهو قيام رمضان ((الشرح الكبير للشيخ الدردير وحاشية الدسوقي (1/ 315)))

اتفق الفقهاء على سنية صلاة التراويح، وهي عند الحنفية والحنابلة وبعض المالكية سنة مؤكدة، وهي سنة للرجال والنساء، (الموسوعة الفقهية الكويتية (27/ 136))

[vii]

http://www.shafiifiqh.com/tarawih-in-congregation-or-at-home/

[viii]

وقال الحنابلة: أفضل صلاة تطوع ما سن أن يصلى جماعة؛ لأنه أشبه بالفرائض ثم الرواتب، وآكد ما يسن جماعة: كسوف فاستسقاء فتراويح (الموسوعة الفقهية الكويتية (27/ 139))

[ix]

(التراويح سنة مؤكدة) لأن النبي – صلى الله عليه وسلم – أقامها في بعض الليالي، وبين العذر في ترك المواظبة وهو خشية أن تكتب علينا، وواظب عليها الخلفاء الراشدون وجميع المسلمين من زمن عمر بن الخطاب إلى يومنا هذا (الاختيار لتعليل المختار (1/ 68))

“التراويح سنة” كما في الخلاصة وهي مؤكدة كما في الاختيار وروى أسد بن عمرو عن أبي يوسف قال سألت أبا حنيفة عن التراويح وما فعله عمر رضي الله عنه فقال: التراويح سنة مؤكدة ولم يتخرصه عمر من تلقاء نفسه ولم يكن فيه مبتدعا ولم يأمر به إلا عن أصل لديه وعهد من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي سنة عين مؤكدة “على الرجال والنساء” ثبتت سنيتها بفعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله قال: “عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي” وقد واظب عليها عمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم. وقال صلى الله عليه وسلم في حديث “افترض الله عليكم صيامه وسننت لكم قيامه”(حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 411))

(((التراويح سنة) مؤكدة لمواظبة الخلفاء الراشدين (للرجال والنساء) إجماعا)) التراويح سنة مؤكدة، ولم يتخرجه عمر من تلقاء نفسه، ولم يكن فيه مبتدعا؛ ولم يأمر به إلا عن أصل لديه وعهد من رسول الله – صلى الله عليه وسلم -. ولا ينافيه قول القدوري إنها مستحبة كما فهمه في الهداية عنه، لأنه إنما قال يستحب أن يجتمع الناس، وهو يدل على أن الاجتماع مستحب، وليس فيه دلالة على أن التراويح مستحبة، كذا في العناية. وفي شرح منية المصلي: وحكى غير واحد الإجماع على سنيتها، وتمامه في البحر.(قوله لمواظبة الخلفاء الراشدين) أي أكثرهم لأن المواظبة عليها وقعت في أثناء خلافة عمر – رضي الله عنه -، ووافقه على ذلك عامة الصحابة ومن بعدهم إلى يومنا هذا بلا نكير، وكيف (الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 43))

[x]

والسنة نوعان: سنة الهدي، وتركها يوجب إساءة وكراهية كالجماعة والأذان والإقامة ونحوها…بخلاف سنة الهدي، وهي السنن المؤكدة القريبة من الواجب التي يضلل تاركها؛ لأن تركها استخفاف بالدين (حاشية ابن عابدين (1/ 103))

والذي يظهر من كلام أهل المذهب أن الأثم منوط بترك الواجب أو السنة المؤكدة على الصحيح لتصريحهم بأن من ترك سنن الصلوات الخمس قيل لا يأثم والصحيح أنه يأثم ذكره في فتح القدير وتصريحهم بالإثم لمن ترك الجماعة مع أنها سنة مؤكدة على الصحيح، وكذا في نظائره لمن تتبع كلامهم ولا شك أن الأثم مقول بالتشكيك بعضه أشد من بعض فالإثم لتارك السنة المؤكدة أخف من الإثم لتارك الواجب، ولهذا قيل في شرح منية المصلي في هذه المسألة: ثم المراد بالإثم على هذا إثم يسير كما هو حكم هذه السنة المواظب – صلى الله عليه وسلم – عليها على ما ذكره صدر الإسلام البزدوي اهـ. (البحر الرائق شرح كنز الدقائق (1/ 319))

(قوله وتصريحهم بالإثم لمن ترك الجماعة) أقول: سننقل في باب الإمامة عن النهر أن الخراسانيين على أنه يأثم إذا اعتاد الترك وسيأتي أيضا أن الحلبي وفق بين القول بالوجوب والقول بالسنية بالمواظبة والإتيان أحيانا فالأولى سنة والثانية واجبة وعلى هذا فالفرق بين الواجب والسنة ظاهر، ولكن يحتاج إلى أن الإثم بالمداومة على تركها دون الإثم بالمداومة على ترك الواجب (منحة الخالق وتكملة الطوري (1/ 319)