Question

What should be the length of one’s recitation in the Salaat. Is there a specific sunnah of number of ayaat or specific surahs to be recited?

Answer

There are three groups of Surahs:

a. Tiwaal Mufassal (al Hujaraat [49] – al Burooj [85])
b. Awsaat ( at Taariq [86] – al Bayyinah [98] )
c. Qisaar ( al Zilzaal [99] – an Naas [114])

In Fajr and Dhuhur one should recite from “a” (i.e Tiwaal).

In Asr and Ishaa’ one should recite from “b” (i.e Awsat).

In Maghriba salah one should recite from the remaining from “c” (i.e Qisar). [i]

It is one sunnah too recite from the above surahs, while another sunnah is the number of ayaat in every rakah.

Fajr : 40 – 50 ayaat. According to others from 60 – 100. Essentially looking at the ayaat. If smaller ayaat, then read 60-100.
Asr and Ishaa : Read 15 Ayaat
Dhuhur : (not sourced but on the opinion that Dhuhur is like Asr, it will also follow 15 ayaat)
Maghrib : complete Surah from the Qisaar [ii]

Although the above has been recommended, the amount of recitation may be dependent on the discretion of the Imam with regards to the condition of his congregation, since in some cases Rasulullah salallahu alayhi wasallam would reduce the ayaat due to hearing the child crying in the back. The idea is that the amount should be such that the followers are not overburdened by it, and lose concentration of salah. [iii]

Wallahu A’lam,

And Allah Ta’ala Knows Best

Mufti Faisal bin Abdul Hameed,
Montréal, Canada

[i]

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 540)
(
طوال المفصل) من الحجرات إلى آخر البروج (في الفجر والظهر، و) منها إلى آخر لم يكن – (أوساطه في العصر والعشاء، و) باقية (قصاره في المغرب)

[ii]

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 540)
(
قوله أي في كل ركعة سورة مما ذكر) أي من الطوال والأوساط والقصار، ومقتضاه أنه لا نظر إلى مقدار معين من حيث عدد الآيات مع أنه ذكر في النهر أن القراءة من المفصل سنة والمقدار المعين سنة أخرى. ثم قال: وفي الجامع الصغير: يقرأ في الفجر في الركعتين سورة الفاتحة وقدر أربعين أو خمسين واقتصر في الأصل على الأربعين وفي المجرد: ما بين الستين إلى المائة، والكل ثابت من فعله عليه الصلاة والسلام ويقرأ في العصر والعشاء خمسة عشر في الركعتين في ظاهر الرواية، كذا في شرح الجامع لقاضي خان، وجزم به في الخلاصة. وفي المحيط وغيره يقرأ عشرين وفي المغرب آيات في كل ركعة.

[iii]

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 541)
(
قوله واختار في البدائع عدم التقدير إلخ) وعمل الناس اليوم على ما اختاره في البدائع رملي. والظاهر أن المراد عدم التقدير بمقدار معين لكل أحد وفي كل وقت، كما يفيده تمام العبارة، بل تارة يقتصر على أدنى ما ورد كأقصر سورة من طوال المفصل في الفجر، أو أقصر سورة من قصاره عند ضيق وقت أو نحوه من الأعذار، «لأنه صلى الله عليه وسلم قرأ في الفجر بالمعوذتين لما سمع بكاء صبي خشية أن يشق على أمه» وتارة يقرأ أكثر ما ورد إذا لم يمل القوم، فليس المراد إلغاء الوارد ولو بلا عذر، ولذا قال في البحر عن البدائع: والجملة فيه أنه ينبغي للإمام أن يقرأ مقدار ما يخف على القوم ولا يثقل عليهم بعد أن يكون على التمام، وهكذا في الخلاصة